Shows Interviews News Reports Varieties Elmuhajer Tubes المهاجر يوتوب منوعات تقارير لقاءات برامج منوعة
     

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قبول فلسطين في اليونيسكو بين ترحيب وامتناع ورفض

المهاجر \ واشنطن \ وكالات

بعد قرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( يونيسكو ) الاثنين في باريس بقبول العضوية الكاملة لفلسطين بغالبية 107 أصوات مقابل رفض 14 عضوًا، وامتناع 52 أعلنت الولايات المتحدة أنها أوقفت تمويل منظمة اليونسيكو .
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند للصحافيين "كان مقررًا أن نسدد ستين مليون دولار لليونيسكو في تشرين الثاني/نوفمبر، لكننا لن نسدد هذا المبلغ". وكان البيت الأبيض اعتبر في وقت سابق الاثنين ان هذا التصويت "سابق لأوانه"، و"يأتي بنتائج عكسية" من شأنها أن تقوّض فرص استئناف عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.
من جانبها رفضت وزارة الخارجية الاسرائيلية قرار منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو) منح فلسطين العضوية الكاملة ، معتبرة ان ذلك يبعد احتمال اي اتفاق سلام.
وقالت الوزارة في بيان ان "اسرائيل ترفض قرار الجمعية العمومية التابعة لليونيسكو في 31 من تشرين اول/اكتوبر بقبول فلسطين كدولة عضو في المنظمة".
واضاف البيان ان "هذه مناورة فلسطينية احادية الجانب لن تجلب اي تغيير على ارض الواقع بل من شأنها ان تبعد احتمال اي اتفاق سلام".
وتابع بيان الخارجية الاسرائيلية ان "القرار لن يحول السلطة الفلسطينية الى دولة حقيقة بل يضع اعباء على طريق اعادة اطلاق المفاوضات"، مشددة على ان المفاوضات المباشرة هي الطريق الوحيد لاي تقدم دبلوماسي.
واكد البيان ان "الخطوة الفلسطينية في اليونيسكو وغيرها من الخطوات المماثلة في منظمات الامم المتحدة الاخرى هي بمثابة رفض لجهود المجتمع الدولي لدفع عملية السلام".
كما اعربت وزارة الخارجية ايضا عن "خيبة املها" من عدم قدرة الاتحاد الاوروبي على الوصول الى "موقف موحد" ضد القرار".
في حين اعلن السفير الاسرائيلي لدى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) نمرود بركان ان الدول التي صوتت الاثنين لصالح انضمام فلسطين الى المنظمة الدولية، مثل فرنسا، سيخف نفوذها لدى اسرائيل.
وقال بركان لوكالة فرانس برس ان "هذا سيضعف حتما قدرتها على ان يكون لها تأثير على موقف اسرائيل"، ولا سيما في ما يتعلق بعملية السلام.
واضاف ان الدول التي صوتت الاثنين في الجمعية العمومية لليونيسكو في باريس لصالح منح فلسطين العضوية الكاملة في هذه المنظمة الدولية "تبنت الخيال العلمي بدلا من الواقع بضمها الى هذه المنظمة المسؤولة عن العلم دولة لا وجود لها... على اليونيسكو الاهتمام بالعلم وليس بالخيال العلمي".
ونالت فلسطين العضوية الكاملة في منظمة اليونسكو للعلوم والثقافة التابعة للامم المتحدة بأغلبية 107 دولة ومعارضة 14 دولة بينهم الولايات المتحدة وإسرائيل وامتناع 52 دولة.
وجاء في بيان صادر عن المنظمة الدولية وتلقت "ايلاف" نسخة منه انه "حتى تصبح هذه العضوية فعلية على فلسطين أن توقع على الميثاق التأسيسي لليونسكو الموجود لهذه الغاية في أرشيف حكومة المملكة المتحدة في لندن وتصدق عليه.
وأضاف البيان: إن قبول عضوية دولة في اليونسكو غير في منظمة الأمم المتحدة يقتضي صدور توصية عن المجلس التنفيذي للمنظمة والحصول على تأييد ثلثي عدد الدول الموجودة والمقترعة في المؤتمر العام (والدولة التي تمتنع تعتبر غير مشاركة ولا تحتسب أصواتها).
ويتألف المؤتمر العام من ممثلي الدول الأعضاء في المنظمة. ويجتمع مرة كل سنتين، بمشاركة الدول الأعضاء والأعضاء المنتسبين، جنبا إلى جنب مع المراقبين عن الدول غير الأعضاء والمنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية. لكل دولة عضو صوت واحد، بصرف النظر عن حجمها أو مدى مساهمتها في الميزانية.
وبحسب البيان فإن المؤتمر العام الذي يحدد السياسات والخطوط الرئيسية لعمل المنظمة. وعليه اعتماد البرنامج والميزانية لليونسكو. كما إنه ينتخب أعضاء المجلس التنفيذي، كما ينتخب، كل أربع سنوات، المدير العام للمنظمة.
وفي أول تعليق من الجانب الفلسطيني على منحهم العضوية في اليونيسكو، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي امام الجمعية العمومية ان "هذا التصويت ازال جزءا بسيطا من الظلم الذي تعرض له الفلسطينيون".
وصوتت كل من الولايات المتحدة والمانيا وكندا ضد القرار بينما امتنعت ايطاليا وبريطانيا عن التصويت. بينما صوتت كافة الدول العربية وتقريبا كافة الدول الافريقية والاميركية اللاتينية مع القرار.فيما صوتت فرنسا التي ابدت تحفظات جدية في السابق على المسعى الفلسطيني في اليونسكو مع القرار.
وقال بيان صادر عن اليونسكو بعد التصويت ان "دخول فلسطين يرفع عدد الدول الاعضاء في اليونيسكو الى 195".
ومن جابنها، رحبت حركة حماس بقرار منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) الاثنين منح فلسطين العضوية الكاملة في هذه المنظمة الدولية، معتبرة اياه "خطوة ايجابية".
وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم الحركة لوكالة فرانس برس ان "حركة حماس ترحب بقرار اليونيسكو وتعتبره خطوة ايجابية تؤكد على الحق الاصيل للشعب الفلسطيني في ارضه ومقدساته وتراثه".
واضاف ان هذا القرار "يعكس التراجع الكبير للدور الاميركي في المنطقة وازدياد التعاطف الدولي مع الحقوق الفلسطينية".
وكان المبعوث الاسرائيلي نمرود بركان قال لوكالة فرانس برس ان اسرائيل تقر بان الفلسطينيين سيحصلون على تصويت للانضمام الى اليونيسكو كعضو كامل العضوية، موضحا ان الدولة العبرية ستنضم الى الولايات المتحدة في سحب تمويلها للمنظمة التابعة للامم المتحدة.
وقال بركان "سيجري تصويت وسيفوز به الفلسطينيون (...) طبقا لحساب الاصوات الذي قمنا به" في اشارة الى المسعى الفلسطيني للانضمام الى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة.
ويتطلب قبول فلسطين كعضو كامل العضوية غالبية الثلثين من اصوات الدول الاعضاء التي يحق لها التصويت وعددها 193 بلدا.
وكانت الولايات المتحدة الحليف القوي لاسرائيل، منعت في التسعينات تمويل اي منظمة تابعة للامم المتحدة تقبل بفلسطين عضوا كامل العضوية ما يعني ان اليونيسكو ستخسر سبعين مليون دولار او نحو 22 بالمائة من موازنتها السنوية.
وقال بركان ان اسرائيل ستنضم على الارجح الى الولايات المتحدة في سحب تمويلها -- بنسبة نحو ثلاثة بالمائة اخرى من موازنة اليونيسكو -- رغم ان هذا "سيجعل من المستحيل على اليونيسكو اداء وظيفتها".
وتابع المبعوث الاسرائيلي "لا اعتقد اننا سنواصل دفع مستحقاتنا السنوية وسنحذو حذو الاميركيين في ذلك لذلك سيفقدون ربع التمويل (...) ما سيجعل من المستحيل على اليونيسكو اداء وظيفتها".
ومع سعي الفلسطينيين ايضا للانضمام للجمعيةالعامة للامم المتحدة في نيويورك قال بركان "قد يؤدي هذا القرار (من جانب اليونيسكو) الى اثر مضاعف ينسحب على العديد من الهيئات المتخصصة الاخرى التابعة للامم المتحدة وعلى نيويورك (الجمعية العامة)".
ومن جانبها، قالت مارثا كانتر وكيلة وزارة التعليم الاميركية في الجمعية العمومية لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) ان التصويت الاثنين على انضمام الفلسطينيين لليونيسكو سابق لاوانة ويؤتي نتائج عكسية.
وقالت كانتر "نعتقد انه امر سيؤدي الى نتائج عكسية وخطوة سابقة لاوانها" وجاءت هذه التصريحات قبل التصويت الذي جري حول العضوية الفلسطينية لليونيسكو وتطلب اغلبية الثلثين بين البلدان الاعضاء بالمنظمة ممن يحق لهم التصويت وعددهم 193 بلدا عضوا.
واليونيسكو هي اول منظمات الامم المتحدة التي سعى الفلسطينيون لعضويتها الكاملة منذ تقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بطلب العضوية الكاملة للامم المتحدة في 23 سبتمبر/ايلول.
ونقلت وكالة رويترز عن وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي قوله: "اتوقع ان يتم التصويت (لصالحنا) وان تحصل فلسطين على الاصوات المطلوبة للعضوية الكاملة. لدينا اصوات تزيد عن سقف الثلثين".
وينظر الفلسطينيون الى انضمامهم لليونيسكو باعتباره نصرا معنويا يعزز مطلبهم بعضوية كاملة في الامم المتحدة.
الا ان الولايات المتحدة تملك حق النقض (الفيتو) في الامم المتحدة واعلنت بالفعل انها يتستخدمه ضد طلب فلسطين عضوية كاملة في المنظمة الدولية.
عباس: انضمام فلسطين إلى اليونيسكو "انتصار للحق والعدل والحرية"

هذا واعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان تصويت الجمعية العمومية لليونيسكو الاثنين لمصلحة منح فلسطين العضوية الكاملة في هذه المنظمة الدولية يشكل "انتصارًا للحق والعدل والحرية"، معربًا عن شكره لكل الدول التي صوّتت لمصلحة هذا الانضمام.
وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة لوكالة فرانس برس من العاصمة الاردنية عمّان، حيث يتواجد مع عباس الذي وصل مساء قادمًا من قطر ان "الرئيس عباس يعتبر ان هذا التصويت انتصار للحق والعدل والحرية للشعب الفلسطيني". واضاف ان "الرئيس عباس يوجه شكره لكل الدول التي صوتّت لمصلحة عضوية فلسطين في اليونيسكو".
واكد ابو ردينة ان القرار الذي اتخذ في الجمعية العمومية لليونيسكو هو "انتصار للحرية والسلام والاستقلال الفلسطيني، واننا نعتبر العالم بأسره قد وقف اليوم الى جانب الشعب الفلسطيني والحرية والعدل، وهو تصويت على ضرورة اقامة دولة فلسطين باسرع وقت ممكن".
بدوره قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لفرانس برس ان قبول فلسطين في اليونيسكو "هو انتصار للانسانية والسلام والحق الفلسطيني والقانون الدولي". واضاف ان "فلسطين الحاضنة للثقافة والتاريخ والحضارة والتراث الانساني الموروث تحصل اليوم على حقها الطبيعي". وشدد عريقات على ان "فلسطين ستلتزم بكل المواثيق الدولية وستكون فلسطين اضافة نوعية في اليونيسكو حتى تستطيع الحفاظ على الموروث الحضاري في فلسطين".
أميركا: تصويت اليونيسكو لمصلحة انضمام فلسطين إليها يقوّض السلام

اعتبر البيت الأبيض ان تصويت الجمعية العمومية لليونيسكو الاثنين لمصلحة منح فلسطين العضوية الكاملة في هذه المنظمة الدولية هو قرار "سابق لأوانه"، و"يؤتي نتائج عكسية" من شأنها ان تقوّض فرص استئناف عملية السلام.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الاميركية جاي كارني ان "التصويت على انضمام السلطة الفلسطينية اليوم الى اليونيسكو هو سابق لأوانه ويؤتي نتائج عكسية حيال هدف المجتمع الدولي التوصل الى سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الاوسط".
تأييد فرنسا يحدث مفاجأة

تأييد فرنسا لحصول فلسطين على عضوية كاملة في منظمة اليونيسكو وسط التصفيق، شكل المفاجأة الرئيسة لتصويت الدول الاعضاء في الوكالة الدولية الاثنين، ما وضع باريس الى جانب الدول العربية والافريقية والاميركية-اللاتينية. وفرنسا الداعم الثابت "للربيع العربي" من طرابلس الى دمشق، نأت بنفسها عن الموقف الحذر او المعارض لمعظم الغربيين الذين رفضوا الفصل بين طلب فلسطين الحصول على عضوية كاملة في اليونيسكو وطلب عضوية فلسطين الى الامم المتحدة.
ولمحت تصريحات المسؤولين الفرنسيين في الاسابيع الاخيرة الى ان فرنسا ستمتنع عن التصويت. وكانت باريس امتنعت خلال اجتماع المجلس التنفيذي لليونيسكو الذي اوصى في الخامس من تشرين الاول/اكتوبر بانضمام الفلسطينيين. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو الجمعة ان اليونيسكو "ليست المكان ولا التوقيت المناسبين". واضاف ان "كل شيء يجب ان يمر من نيويورك. نامل ان تتحرك الامور، لكن ينبغي الاستمرار في الاقناع".
وصباح الاثنين قالت وزيرة البيئة نتالي كوشويسكو-موريزت التي تزور القدس "يسلك الفلسطينيون طريقًا ليس مرضيًا 100%، وليس الاكثر فعالية". وبالنسبة الى باريس والدول الغربية الاخرى لا يمكن للخطوة الفلسطينية في اليونيسكو ان تأتي قبل الاعتراف بفلسطين في الامم المتحدة بحسب الطلب الذي رفعه الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وسيدرس مجلس الامن الدولي هذا الطلب في 11 تشرين الثاني/نوفمبر. وفي حال نجح الفلسطينيون في جمع عدد الاصوات اللازمة فانهم سيصطدمون بالفيتو الاميركي. والاثنين قال فاليرو ان فرنسا كانت فضلت طرح مسألة الانضمام الى اليونيسكو "بعد معالجة الموضوع (...) في نيويورك".
لكنه تدارك "بما انها طرحت اليوم علينا تحمل مسؤولياتنا واعطاء جواب في الجوهر. وفي الجوهر تقول فرنسا نعم يحق لفلسطين ان تصبح عضوا في اليونيسكو". والتصويت الذي جرى الاثنين يؤكد ايضًا الانقسام الكبير بين الاوروبيين حول الملف الإسرائيلي-الفلسطيني. ومن اصل الدول الـ27 اعضاء الاتحاد الاوروبي، صوّت 11 بلدا لمصلحة حصول فلسطين على العضوية الكاملة، وامتنع 11 بلدًا عن التصويت بينها بريطانيا وايطاليا، وصوّت خمسة ضد هي المانيا وهولندا وتشيكيا والسويد وليتوانيا.
وقال دبلوماسي فرنسي "علينا ان نرى الامور كما هي هناك الكثير من العمل للتوصل الى موقف اوروبي موحد حول هذه القضية". وفي اليونيسكو قال دبلوماسيون ان غياب توافق اوروبي ساهم في التصويت الايجابي كما فعلت فرنسا. وكانت اوساط الرئيس نيكولا ساركوزي قررت مساء الاحد التصويت بنعم. وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في باريس "آمل في ان يكون لنا مفاجأة اكبر من فرنسا في مجلس الامن الدولي".
لكن فرنسا لم تعلن بعد موقفها من التصويت في مجلس الامن حول الاعتراف بالدولة الفلسطينية. وقال فاليرو الاثنين "ما زلنا نعتقد ان مثل هذا القرار سيشكل تقدمًا مشروعًا نحو الاعتراف بدولة فلسطينية من دون التسبب بمواجهة دبلوماسية كبيرة في مجلس الامن". ومن خلال اتخاذ هذا الموقف الاثنين في اليونيسكو جازفت باريس باثارة استياء الاسرائيليين وكسر توازن موقفها بين الجانبين.
واعلن السفير الاسرائيلي لدى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) نمرود بركان ان الدول التي صوتت الاثنين لصالح انضمام فلسطين الى المنظمة الدولية، مثل فرنسا، سيخف نفوذها لدى اسرائيل. وقال بركان ان "هذا سيضعف حتما قدرتها على ان يكون لها تأثير على موقف اسرائيل"، ولا سيما في ما يتعلق بعملية السلام

 

     

Arab American Online Television/TV. Films and documentaries by elmuhajer Community TV

El Muhajer TV was launched on October 13, 2005 by the Moroccan journalist Mohamed Said Ouafi with three major goals in mind; to counter the official Arab states' media campaigns that are meant to mislead and misinform rather than educate and inform the public; to provide Moroccans and Arab communities in general and those living in the West in particular with the right information to help them make decisions that affect their lives and future; and to initiate a dialogue with Arab intellectual residing in the United States and Europe to identify and explain political and cultural and economic challenges facing Arab nations and Arab communities everywhere. It is our hope and mission to help our fast growing audience to understand issues of concern and become more aware of their rights and responsibilities, not only as Arab citizens but also as citizens of a culturally and economically globalized world, where all problems, aspirations and ideas travel with the speed of the Internet to affect all peoples and all aspects of life.

Home Contact US About US Special Rates For Live Ads Available تعرف علينا راسلنا الرئيسية

Free Arabic TV

Global Media Center, INC Washington USA 2012